تركيا: المعارضة السورية تندد بعدم إشراكها في مباحثات فيينا

31

إسطنبول (وكالات) – انتقد أحمد طعمه رئيس الحكومة المؤقتة التي شكلها المجلس الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عدم دعوتهم لحضور مباحثات فيينا، وقال أنه ورفاقه اكتشفوا متأخرين أن هدف القوى الدولية هو جعلهم طرفا في إدارة الأزمة وليس جزءا من حلها.

وعلق طعمه على عدم دعوتهم لحضور لقاء دولي مرتقب في فيينا السبت المقبل لبحث ايجاد مخرج للأزمة السورية تشارك فيه دول ذات تأثير في الأحداث الدائرة في سوريا، قائلا خلال ندوة نقاشية استضافها معرض الكتاب العربي في اسطنبول: “لو رجع بنا الزمان إلى الخلف، لما أقدمنا على تشكيل هذه الحكومة” متحدثا عن “خيبة الأمل لعدم التزام الدول الداعمة بالوعود التي قطعتها” وتوجد كل من قطر، السعودية وتركيا ضمن أكبر الدول الداعمة لقوى المعارضة.

وكان طعمه يتحدث بحضور رئيس المجلس الوطني للمعارضة السورية الأسبق برهان غليون، وقال إن الدول الكبرى أبلغتهم بوضوح أن أي حل للأزمة “يجب ان يمر عبر تفاوض سياسي مع النظام، يضمن هذا الأخير فيه مسبقا، نصف تركيبة مؤسسات السلطة الجديدة”

وقال برهان غليون عن لقاء فيينا القادم بأنه “المرة الأولى التي تباشر فيه محادثات جدية بين الدول الكبرى والمؤثرة في الصراع للاتفاق على حل للأزمة، لكنه يجري في غياب السوريين تماما عن تقرير مصيرهم” .

سوريا، مباحثات فيينا، الحكومة السورية المؤقتة، المعارضة السورية

CEVAP VER