تركيا: تسمية المواليد بكلمات من القرآن دون التأكد من معانيها

58

أنقرة (تركيا اليوم) يعتبر اختيار اسم ذات دلالة إيجابية للمولود الجديد أمر مرغوب فيه، بفضل ما للإسم من أثر عميق على نفسية صاحبه، غير أن البعض يستخدم الأسماء دون السؤال عن معانيها لمجرد أنها من الكلمات التي ترد في القرآن الكريم أو الأثر النبوي لاسيما في الدول غير الناطقة بالعربية الأمر الذي يؤدّي أحياناً إلى مظاهر مضحكة.

وفي هذا السياق، كشفت مؤسسة الإحصاء في تركيا عن أن الاسم “أجرٍ – أجرين” (Ecrin) ،الذي أوصت الشؤون الدينية بعدم استخدامه، احتلّ المرتبة الخامسة من بين الأسماء المستخدمة في البلاد. وتختار العائلات هذا الاسم لمواليدهم بسبب وروده في بعض السور القرآنية، ظنّاً منهم أنه يعني “المكافأة أو الهبة الإلهية” بينما هو يأتي بمعنى الأجر عن العمل معنويا أو ماديا.

ومع أن علماء الشريعة في تركيا ينبهون المسلمين دائما إلى ضرورة تجنب استخدام الأسماء بشكل عشوائي فقط لمجرد أنها وردت في القرآن، دون النظر إلى معانيها ونطقها الصحيح، فإن كثيراً من الأسر لايزالون يطلقون على مواليدهم كلمات من القرآن الكريم كـ”علينا” و”أُنزل”. 

ومن جانبها أجرت مؤسسة الإحصاء التركية بحثا عن أسماء المواليد بين عامي 1950و2014، أظهر أن معظم الأسماء المستخدمة في الخمسينيات كانت خليل، إبراهيم، فاطمة، حنيفة…إلخ. لكن في السنوات الأخيرة انتشرت أسماء لم تكن تُستخدم من قبل مثل برات(براءة)، حراء نور، أجرين (أجرٍ)، أيمن.

والجدير بالذكر أن الاسم “مَحْمَد” (Mehmet) كان في صدارة الأسماء المستخدمة، ولكن بعد عام 2003 انتقل اسم يوسف إلى الصدارة. وقد وصل السم آردا إلى الصدارة في عام 2006 بفضل”آردا توران” لاعب أتلتيكو مدريد الذي كان يلعب آنذاك في صفوف جلطه سراي، لكن عاد اسم يوسف إلى الصدارة عام 2007 مجدداً.

أما بالنسبة لأسماء الإناث فقد كان اسم فاطمة في الصدارة منذ 1950 إلى 1993، حيث حل مكانه اسممروة الذي ظل في الصدارة إلى عام 2000، ليحل مكانه اسم زينب من عام 2000 إلى 2014 باستثناء عام واحدة فقط.

وعلى الرغم من أن الشؤون الدينية نصحت بعدم استخدام الاسم “أجرٍ-أجرين (Ecrin)، لأنه لا يأتي بمعنى “هبة الله”كما هو الشائع، إلا أنه لايزال من بين أكثر 5 أسماء متداولة في تركيا.

CEVAP VER