تركيا: توركسات حجبت القنوات متجاهلة قرار المحكمة

35

إسطنبول (تركيا اليوم) – أقدم المسؤولون بإدارة القمر الصناعي التركي “توركسات” Türksat باتخاذ قرار تعسفي مخالف للقانون، حيث قامت بحجب 13 قناة تليفزيونية ومحطة إذاعية تابعة لمجموعة “سامان يولو” الإعلامية ضاربة بقرار المحكمة الإدارية بأنقرة عرض الحائط، حيث طالبتها المحكمة بتقديم الأسباب والمبررات القانونية التي تسوغ الحجب وأمهلتها مدة زمنية لهذا الأمر.

وقال متين ياكار مدير الأخبار في سامان يولو “طالما أن هناك قانون في العالم سنواصل مقاومتنا ضد أعمال الظلم التي نشهدها”.

واللافت أن إدارة توركسات لم تقدم أية مبررات قانونية لإخراج 13 قناة من بثها من بينها قنوات “سامان يولو تي في” و”سامان يولو خبر ” و”يومورجالك للأطفال” و”دنيا تي في باللغة الكردية” و”إيرمالك تي في”.

إلا أن القنوات لجأت إلى الإجراءات القانونية التي أفضت إلى إصدار الدائرة السادسة للمحكمة الإدارية بأنقرة قرارا يوم الجمعة الماضي يطالب إدارة توركسات بمذكرة تقدم فيها الأسباب والمبررات التي تقتضي حجب قنوات المجموعة وأعطتها مهلة للقيام بذلك.

بيد أن إدارة توركسات التي لم تمتثل حتّى لهذه المدة الزمنية وضربت بالقانون عرض الحائط وأوقفت بث 13 قناة قبل منتصف ليلة الجمعة بعشرين دقيقة، حيث أدخلت بثا على ترددات تلك القنوات.

يُذكر أن مجموعة سامان يولو أبرمت مع القمر الصناعي توركسات عقدًا للبث حتى سنة 2024، ولم تبق في تركيا أية قناة حرة أو مستقلة، بل أصبحت كلها تابعة للسلطة الحاكمة إما بسبب الولاء أو الخوف.

وأبدى العاملون بمجموعة سامان يولو ردة فعل على هذا القرار، ووقفوا إلى جانب المجموعة محتجين على القرار ورفعوا لافتات من قبيل “لا يمكن إسكات الإعلام الحر” و”انقلاب على الفن”. وجاءت كل من شوله كاراجا زوجة هدايت كاراجا رئيس مجموعة سامان يولو الإعلامية المحبوس في سجن “سيلفري” بإسطنبول بالرغم من صدور قرار بإطلاق سراحه، ووالدته وأطفاله إلى مقر التليفزيون لدعم ومؤازرة العاملين.

وأفادت مجموعة سامان يولو، التي بدأت بالبث منذ 1992، بأنها ستدافع عن حقوقها في ظل القانون وتعرض هذا القرار التعسفي على المحاكم التركية والدولية.

CEVAP VER