تركيا: "حسن كيف" بلدة المباني التاريخية منذ عهد البيزنطيين (صور)

154

إسطنبول (تركيا اليوم) –تعتبر بلدة حسن كيف، التي أسسها البيزنطيون أواسط القرن الرابع الميلادي، إحدى أهم البلدات الحضرية في المنطقة بفضل تمتعها بالحماية منذ تأسيسها.

وتضم قلعة المدينة مئات من المجمعات السكنية إلى جانب عدد من المباني التاريخية مثل القصر الكبير والقصر الصغير والجامع الكبير.

باب القلعة: يقع هذا الباب عند بداية الطريق والسلم الشرقي الموصل إلى القلعة. وتشير الكتابة الظاهرة عليه إلى أنه يرجع إلى عصر الأيوبيين. أما الباب الآخر الواقع في الجزء العلوي من الطريق فقد هُدم جزئيًا.

الجسر: هو أكبر جسر حجري بني في العصور الوسطى. وثمة معلومة غير مؤكدة تفيد بأن هذا الجسر بني في عهد الدولة الأرتوقية في القرن الثاني عشر الميلادي.

القصر الكبير: هو قصر يقع شمال القلعة تحت الأنقاض، ولا توجد على جدرانه أي كتابة، ولهذا غير معروف بالضبط متى ومن قِبل من بُني. غير أن خصائص المبنى تقود إلى التخمين بأنه يرجع إلى عهد الدولة الأرتوقية.

الجامع الكبير:وهو موجود في القلعة وبُني هذا الجامع في عهد الأيوبيين فوق بقايا مبنى عتيق في النصف الأول من القرن الرابع عشر الميلادي، إلا أن الكتابات الموجودة عليه تشير إلى أنه خضع لعمليات صيانة وتغيير في العصور اللاحقة.

جامع الرِّزق: بُني بأمر من السلطان سليمان الأيوبي عام 1409م. لكن لم يبقَ منه اليوم سوى جزء من واجهته الشمالية التي تضم المنارة وباب المدخل. وتبدو علامات الجمال والروعة على العبارات المكتوبة على المنارة والديكورات النباتية وكون المنارة ذات شقّين والكتابات الموجودة على بوابته.

جامع كوتش: يعتقَد أنه بُني في عهد الدولة الأيوبية. كما يفهم من بقايا المبنى الذي كان موجودًا حوله أنه كان ضمن كلّية دينية علمية.

جامع البنات: يقع شرق جامع كوتش. ومعروف عنه أنه ضريح تذكاري لوجود ضريح تذكاري في أركانه الأربعة. لكن لم يتبقَّ أي ضريح من هذه الأضرحة سوى الضريح الموجود في الركن الشمال الشرقي منه. ويعتقَد أن المبنى كان رائعًا من الناحية المعمارية من خلال أعمال الزينة الموجودة على واجهته الشمالية

الأضرحة: الضريحان الموجودان في قلعة حسن كيف هما ضريحا الإمام عبد الله وزينيل بك..

CEVAP VER