تركيا: رحلة إلى هضبة آيدر..أجمل مرتفعات البحر الأسود

60

ريزا (تركيا اليوم) – تصنف هضبة آيدر ضمن أجمل المرتفعات بمنطقة البحر الأسود شمال شرق تركيا، حيث تمتاز بنقاء هوائها وطبيعتها الساحرة التي لم تشوهها يد البشر. وتزداد الهضبة جمالا عندما تبدأ الثلوج بالذوبان على قمم الجبال مع سطوع الشمس لتملأ مياهُها الأودية ومن ثم يترنم خريرُ المياه بأغنية الربيع على سفوح الجبال وتختلط تغاريد الطيور مع خوار الأبقار وصيحات الأطفال. 

نمضي في طريق آيدر لنلجأ إلى خُضرة ربيعها هربا من عالمنا الذي تلوثت زُرقته، وفقد خُضرته.

وحين نصل بسيارتنا إلى الطريق الرئيسي في منطقة البحر الأسود، يرافقنا البحر الأسود بمياهه الزرقاء النقية من جانب، والجبال ذات الألوان الخضراء المتموجة من جانب آخر.

وفي طريقنا يسحرنا وادي فرتينا، حيث شاهدنا مياه الثلوج الذائبة ومياه الأمطار المنهمرة تسيل لتشكل نهرا لتنصبَّ في البحر الأسود. وهناك جسور حجرية أثرية تعلو الوادي وتسبي أنظار المشاهدين.

ويمكنكم مشاهدة أناس يركبون القوارب المطاطية في هذا الوادي، فإن كنتم تحبون المغامرة فالقوارب بانتظاركم.

وإن أقصر طريق إلى قمم الجبال هو تتبع المياه التي تسيل منها. كما أن طريق آيدر هو بمحاذاة المياه. علما بأن هضبة آيدر والعديد من الهضاب الأخرى تتبع لبلدة تشامليهمشين التابعة لمحافظة ريزا، وهي بلدة صغيرة يمر من وسطها وادي فرتينا.

ومن الأماكن التي لا بد من مشاهدتها على طريق آيدر، قلعتها وبيوتها الأثرية وجوامعها وجسورها.

وحين نتقدم أكثر باتجاه آيدر نشاهد أشجارا كبيرة تكاد تحجب السماء عن أنظارنا أحيانا. وكلما مررنا بمنعطف نشاهد شلالا جديدا. وحين نشعر بالجوع بتأثير نسبة الأكسجين المرتفعة، فإننا نشعر بالشبع من خلال مشاهدة المناظر الخضراء الخلابة.

وبعد ذلك نشاهد الضباب الذي يغطي هضبة آيدر كوشاح العروس الأبيض. ويبدأ الضباب ينقشع شيئا فشيئا ونحن في طريقنا إلى قمم الجبال، ومن ثم نصل إلى هضبة آيدر.

البيوت هنا عموما مبنية من الخشب. ويعمل أهالي المنطقة في رعي المواشي. وتنتشر المقاهي والمطاعم المخصصة للسياح بالإضافة إلى ينابيع المياه الحارة.

الناس هنا يبدأون بالرحيل إلى المرتفعات في أواخر شهر مايو/ أيار وأوائل يونيو/ حزيران وقد يتغير الموعد من قرية إلى أخرى. وهم يسمون هذه الرحلة برحلة الصيف، فهم يقيمون في المرتفعات حتى نهاية الصيف.

وقبل رحيل الجميع إلى المرتفعات تذهب مجموعة إلى المرتفعات لتتأكد من سلامة الطرق وذوبان الثلوج.

ولا يزال أهالي هذه المرتفعات يحتفظون بعادة قديمة خاصة بثقافة المرتفعات، حيث يحتفل الذين يرحلون إلى الجبال للاصطياف والذين يبقون في القرى للعمل بعيد “فارتيفور” (عيد الورد)، وذلك في أواخر الصيف، حيث يرقصون رقصة “الهورون” (وهي الرقصة الشعبية الخاصة بمنطقة البحر الأسود) على أنغام آلة مزمار القربة الموسيقية.

ولاشك في أن أكثر الأماكن جذبا للأنظار في هذه الهضبة هو الشلال الذي ينسكب من قمم الجبال إلى الأسفل.

في حين أن أهالي هذه الهضبة يعدون في أشهر الربيع والصيف طعام الشتاء. كما أن تربية النحل متطورة في الهضبة. فكثرة أشجار الصنوبر تتيح للنحل إمكانية إنتاج أفضل أنواع العسل.

وأينما نوجه آلة تصويرنا في آيدر نلتقط صورة جديرة بأن تكون لوحة فنية. ونفكر في طبع العديد منها.

من المعالم الموجودة في الطريق:

جسر شينيوفا: يوجد الكثير من الجسور ذات الأقواس الحجرية في وادي فرتينا. وهذا جسر حجري أحادي القوس. كما أنه أكبر وأقدم جسر في المنطقة. ويرتفع عن مستوى الوادي بنحو 15-20 م. ويبلغ طولة 40 م.

شلال جلين تولو: توجد شلالات كثيرة في آيدر على طول وادي فرتينا. وهذا الشلال ينحدر من ارتفاع 300 م. في هضبة آيدر، ويقع في مركز الهضبة. ويمتاز هذا الشلال بمشهد يسحر الزوار.

 

 

CEVAP VER