تركيا: عدد مدخني السجائر يصل إلى  14.8 مليون

36

إسطنبول (تركيا اليوم) – نظمت جمعية الصدر التركية بالتعاون مع قسم أمراض الصدر بكلية الطب بجامعة إيجه أمس الأربعاء مؤتمرا تعليميا وتثقيفيا للمرضى بقاعة مؤتمرات دكتور إلهان فيدينيل في إطار اليوم العالمي لمرض الانسداد الرئوي المزمن.

وفي الكلمة التي ألقتها بالمؤتمر أكدت الدكتور فوندا ألماس أويسال أن التدخين أهم أسباب الإصابة بمرض الانسداد الرؤي المزمن قائلة:”اليوم يوجد 1.1 مليار مدخن حول العالم، منهم 600 مليون يعانون من هذا المرض”.

وأضافت أويسال أن 2.7 ملايين شخص يتوفون سنويا بسبب هذا المرض قائلة: يوجد في تركيا 14.8 مليون مدخن، منهم مليون مدخن يعانون من هذا المرض. وتبلغ نسبة الوفيات الناجمة عن هذا المرض سنويا 26 ألف شخص”.

وفي المؤتمر الصحفي السابق على هذا المؤتمر التثقيفي قال الدكتور آليو جورجون ، عضو هيئة التدريس بقسم أمراض الصدر بكلية الطب بجامعة إيجه:”يعرف مرض الانسداد الرئوي المزمن بأنه مرض رئوي متقدم يظهر في صورة التهابات لا تتسبب في حدوثها الميكروبات في قنوات التنفس. فهو مرض خطير يهدد صحة الأفراد عالميا ولكن الناس ليست لديهم معلومات كافية عنه. فالانسداد الرئوي المزمن هو مرض منتشر عالميا يصيب واحدا من كل خمسة أشخاص قبل سن الأربعين. وتبلغ نسبة الإصابة به بعد سن الأربعين 15-20%”.

مرض يمكن التصدي له وعلاجه

وتناول جورجون في حديثه أعراض المرض قائلا:”في حالة السعال المستمر أو المعاناة من ضيق في النفس أو تشكل بلغم لدى شخص فوق سن الأربعين كان يدخن أو لا يزال يدخن ويوجد في وسط ترابي سواء للعمل أو للعيش يجب عليه فورا استشارة طبيب أمراض صدرية وإجراء اختبار لقياس النفس. الإنسداد الرئوي المزمن هو مرض يمكن التصدي له وعلاجه. ونحن نريد من خلال هذا اليوم العالمي التأكيد على هذه النقطة، فنسبة التدخين لدى الرجال والنساء في تزايد مستمر ويجب التعريف أكثر بخطورة تطور المرض وتثقيف المجتمع في هذا الشأن. فأول شيئ ينبغي على مريض الإنسداد الرئوي القيام به هو استشارة الطبيب للإقلاع عن التدخين. كما أن الابتعاد عن الأتربة والأدخنة وإنتاج لقاحات لنزلات البرد والإلتهابات الرئوية وتناول الأدوية التي تؤخذ عن طريق القنوات الهوائية بجانب ممارسة الأنشطة البدنية كل هذا يلعب دورا هاما في منع تطور المرض كما يمنع أية نتائج سلبية”.

 

 

 

1 YORUM

CEVAP VER