تركيا: عملية احتيال تفقد سيدة منزليها ونقودها

27

إسطنبول (تركيا اليوم) – أقدمت عصابة على عملية احتيال فريدة من نوعها، حيث قامت بالاتصال هاتفيا بسيدة متقاعدة تعيش بمفردها في إسطنبول باستخدام رقم النجدة 9155 وطالبتها ببيع منزلها الذي تعيش فيه ومنزلها الصيفي مدعيين أنهم يقومون بعمليات ضد العمال الكردستاني وظلت السيدة تجول الطرقات بلا مأوى بعدما فقدت مجوهراتها التي تقدر بـ50 ألف ليرة أيضا.

كانت السيدة جولوزار ألتوناي (62 عاما) التي تعيش بمفردها في منطقة جونجورين بمدينة إسطنبول، تلقت مكالمة هاتفية من شخص مجهول عبر الإنترنت. وأخبر المتصل السيدة أنه من الشعبة التاسعة في جهاز المخابرات التركية وعاتب السيدة عندما أخبرته أنها لا تعرف الشعبة التاسعة فهي لم تسمع سوى الشعبة 155.

وأخبرت العصابة السيدة أن اسمها وارد في عمليات اختلاس الأموال مع العمال الكردستاني وأنهم سينفذون العملية وأمروها بألا تخبر أحدا وإلا ستعاني هي وعائلتها من مشاكل كبيرة. وفي اليوم التالي طلب المحتالون من ألتوناي بيع منزلها الصيفي إلى مقاول وطمأنوها أنهم سيعيدونه إليها فيما بعد. وبالفعل قامت السيدة ببيع المنزل الصيفي مقابل 60 ألف ليرة ظنا منها أنها تساعد جهاز المخابرات.

ثم اتصلت العصابة مرة أخرى لكن هذه المرة طلبت من السيدة وضع النقود التي حصلت عليها من بيع المنزل الصيفي ومجوهراتها التي تقدر بـ50 ألف ليرة في حقيبة ومنحها لموظفهم الذي ينتظر على باب منزلها. فنفذت السيدة ما طُلب منها لكن العصابة لم تكتف بهذا فطلب من السيدة بيع منزلها الذي تعيش فيه بمنطقة جونجورين وتحويل النقود إلى دولار ثم القيام بتسجيل رقمها المتسلسل وسيأخذونها. ولم تغفل السيدة قولهم إن الدولة ستدفع لها ثمن هذا الإحسان بأكثر مما تصرف. وباعت السيدة منزلها الذي ورثته مقابل 150 ألف ليرة وسلمت المبلغ للمحتالين.

وفي النهاية طلبت العصابة من السيدة سحب 350 ألف ليرة تمويلا من البنك لكن عندما تم رفض طلبها للتمويل من البنك اختفت العصابة مخبرة السيدة ألا تقلق حيث تم إغلاق ملفها.

وعند إخبار أقاربها بما حدث علمت السيدة أنها عملية احتيال واضطرت إلى اللجوء إلى منزل أحد أقاربها، فلم يتبق لها مكان تقيم فيه بعد فقدانها منزليها.

CEVAP VER