تركيا لم ترسل المذكرة الحمراء الخاصة بـ"مافي مرمرة" إلى الإنتربول

16

إسطنبول (تركيا اليوم) – وجه بولنت يلديرم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH)) انتقادات صارمة بخصوص عدم إرسال الحكومة التركية للمذكرة الحمراء التي أصدرتها المحكمة منذ 18 شهرا بحق القادة الإسرائيليين المسؤولين عن مجزرة مافي مرمرة إلى الإنتربول.

وقال يلدريم:”كما نجلب من اعتدوا علينا في كل أرجاء العالم إلى المحكمة سنحاسب أمام القضاء مع الساسة والمسؤولين في تركيا الذين يعرقلون سير العدالة”.

ويتواصل النظر في الدعوى المتعلقة بهجوم قوات الأمن الإسرائيلية على سفينة مافي مرمرة التي كانت تحمل المساعدات إلى قطاع غزة في نهاية شهر مايو / أيار 2010 ما أسفر عن استشهاد عشرة أشخاص.

وأدلى رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية المسؤولة عن قافلة الإغاثة بتصريحات صادمة قبيل الدعوى التي تنظر في محكمة الجنايات السابعة. وأكد بولنت يلدريم أن قرار الاعتقال الذي أصدرته المحكمة بحق القادة الإسرائيليين لم يرسل حتى الآن إلى الإنتربول قائلا:”إن كان هناك ساسة ومسؤولون يعرقلون قرار الاعتقال فنحن بطريقة أو بأخرى سنلاحق الذين يعتدون علينا في كل أرجاء العالم وسنجلبهم إلى المحكمة وسنتحاسب أمام القانون مع كل هؤلاء الساسة والمسؤولين الذين يعرقلون سير العدالة. وقد رأى الجميع إصرارنا في هذا الشأن، نحن لن نتراجع أبدا”.

وشارك في الجلسة العاشرة للدعوى أقارب الشهداء والمحامون والمتضررون، كما أوضح بولنت يلدريم في التصريح الذي أدلى به قبيل الجلسة أمام محكمة إسطنبول بمنطقة تشاغليان أنه رفعت دعاوى بحق الجنود الإسرائيليين في دول مختلفة قائلا:”مثل إيهود باراك أول من طبق الحظر على غزة أمام المحكمة في أمريكا بتهم جرائمه الإرهابية الدولية. ولأول مرة في إسبانيا واجه نتنياهو وستة من وزرائه والرئيس السابق للموساد قرارا بإلقاء القبض عليهم. كما صدر في جنوب أفريقيا قرار بإلقاء القبض على رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ورئيس الموساد الإسرائيلي وشخص آخر”.

نقل القاضي الذي أصدر قرار الإعتقال

وتابع يلدريم: “هذا الغضب في نبرة صوتي ليس إهانة لتركيا. فقد استشهد المواطنون الأتراك وتعرضت السفينة التركية للهجوم. صدر قرار الاعتقال هنا في تركيا. ولابد من إرسال هذا القرار إلى الإنتربول.فإذا أرسل هذا القرار إلى الإنتربول سيقبض على هؤلاء الصهاينة، الذين هاجموا فتاة في الشوارع المحيطة بالمسجد الأقصى وأمطروها بوابل من الرصاص. ولهذا فلابد من إرسال هذا القرار إلى الانتربول على الفور. وأهنئ القضاة والمدعين العموم في تركيا فقد أصدروا قرارا بالإعتقال، وطبعا للأسف تم نقل القاضي الذي أصدر هذا القرار من منصبه ولكننا ندرك جيدا قيمته”.

تقرير الخبراء: إطلاق النار تعمد للقتل

وتلقت المحكمة في 25 من مايو/ أيار تقرير لجنة الخبراء بشأن عملية الكشف التي شهدتها سفينة مافي مرمرة، ووفقا للتقرير الذي أعلنته المحكمة فإن إطلاق النار الذي حدث كان تعمدا للقتل.

وورد في التقرير أن إسرائيل قامت خلال 79 يوما التي احتجزت فيها السفينة وحاولت إخفاء الأدلة بأعمال التنظيف والدهان وغيرها واختفى الكثير من الأدلة وجعلت السفينة في حالة لا يمكن فحصها.

وأكدت المحكمة أنها لم تتلق ردا من وزارة العدل بشأن المذكرة الحمراء وأصدرت قرارا بالسؤال من جديد عن مصير هذه المذكرة.

وكانت المحكمة أصدرت قرار الاعتقال في 25 من شهر مايو/ أيار الماضي، ومن المعروف أن الحكومة لم ترسل هذا الطلب حتى الآن إلى الإنتربول.

 

 

CEVAP VER