تركيا: نائب معارض يقدم مقترح قانون لتحويل "أياصوفيا" إلى جامع

34

أنقرة (تركيا اليوم) – اقترح نائب حزب الحركة القومية المعارض البروفيسور يوسف حلاج أوغلو قانونا في البرلمان التركي من أجل إعادة فتح “أياصوفيا” للعبادة كجامع.

وادعى النائب البرلماني أن توقيع مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية التركية الموجود على مذكرة القرار الصادر في 1934 لتحويل الجامع إلى متحف مزور وأن التوقيع الصحيح هو سند الملكية بتاريخ 19 فبراير/ شباط 1936 وأن هذا السند مُسجل كجامع باسم وقف “السلطان محمد الفاتح”.

وقال حلاج أوغلو، الذي يعد من أبرز علماء التاريخ في تركيا، في مشروع القانون، إن السلطان محمد الفاتح يقول “لعنة الله ورسوله وملائكته وجميعِ الحكّام بل حتى جميع المسلمين على مَنْ يغيّر مضمون هذه الوقفيّة (الوثيقة) إلى أبد الأبدين، ولا خفَّف الله عنهم العذاب، ولا نظر إليهم يوم القيامة”. (هذه الوقفية المتعلقة بأياصوفيا الموجودة في المديرية العامة للسجلات بتاريخ 1 يونيو/ حزيران 1453).

وعند فتح إسطنبول عام 1453 كانت كنيسة أياصوفيا في وضعية مهدمة ومدمرة، وقبتها كانت منهارة إلى حد ما.

وقال حلاج أوغلو إن أياصوفيا فتحت أبوابها كجامع على مدى 481 عامًا. وأوضح أنه لا يوجد ما يفيد تحويل أياصوفيا من جامع إلى متحف بتوقيع أتاتورك.

وينتاب الرأي العام شغف كبير بمعرفة الموقف الذي سيتبناه حزب العدالة والتنمية الحاكم تجاه هذا الاقتراح.

وفي الوقت الذي تنظم فيه الأوساط المقربة من الحكومة حملات توقيع من أجل تحويل أياصوفيا إلى جامع على وجه السرعة، أعرب العديد من مسؤولي الحزب الحاكم وفي مقدمتهم الرئيس رجب طيب أردوغان عن ضرورة تحويل أياصوفيا إلى جامع في تصريحات أدلوا بها في السابق.
إلا أن الخبراء يقولون إن تركيا لن يكون في مقدورها تحويل أياصوفيا إلى جامع في ظل هذه الظروف التي تشهدها داخليًا.

CEVAP VER