تعديل 11 مليون سيارة فولكسفاغن بعد الـ"فضيحة"

30

(وكالات) أشارت شركة السيارات الألمانية فولكسفاغن إلى أنها ستستدعي حوالي 11 مليون سيارة في الوقت الذي تحاول فيه معالجة فضيحة إقرارها بالتحايل على اختبارات الانبعاثات في المحركات التي تعمل بالديزل في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس التنفيذي الجديد ماتياس مولر إن الشركة الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات وضعت خطة إصلاح “شاملة” ستقدمها للجهات التنظيمية، بهدف التأكد من أن الطرز التي تعمل بالديزل من إنتاجها تحقق المعايير الخاصة بالانبعاثات.

وقال ماتياس مولر خلال اجتماع مغلق مع نحو ألف من كبار المديرين في مقر فولكسفاغن في فولفسبورغ مساء الاثنين الماضي إن الشركة ستطلب من عملائها “في الأيام القليلة القادمة” إصلاح الطرز المزودة ببرمجيات التحايل على اختبارات العادم وستخطر السلطات بالإصلاحات الفنية في أكتوبر.

وتتعرض الشركة لضغوط كبيرة من أجل معالجة أسوأ أزمة في تاريخ أعمالها الممتد منذ 78 عاما وحددت هيئة النقل الاتحادية (كيه.بي.ايه) السابع من أكتوبر كموعد نهائي للشركة لتقديم خطة لجعل مستوى انبعاثات العادم من السيارات التي تعمل بالديزل متوافقا مع القانون.

وقالت فولكسفاغن في وقت سابق إنه تم تزويد نحو 11 مليون سيارة ببرنامج إلكتروني للتحايل على اختبارات انبعاثات العادم من بينها 5 ملايين سيارة تحمل العلامة التجارية للشركة و2.1 مليون سيارة تحمل العلامة التجارية للسيارات الفارهة أودي و1.2 مليون سيارة تم تصنيعها في خط لإنتاج سيارات سكودا في التشيك و1.8 مليون سيارة تجارية خفيفة.

وقال مولر في نص كلمته التي اطلعت رويترز عليها “نواجه رحلة طويلة ومجهدة والكثير من العمل الشاقسنتقدم خطوات (لكن) ستكون هناك انتكاسات“.

CEVAP VER