خبيرة روسية: إعادة إحياء العلاقات التركية الروسية ليس بالأمر السهل

46

موسكو (تركيا اليوم) – أكدت مستشارة رئيس معهد الدراسات الاستراتيجية الروسي ييلينا سوفونينا على أن عدم إنهاء الأزمة الدائرة بين تركيا وروسيا سيؤدي إلى تدهور الأوضاع أكثر من ذلك لافتةً في الوقت نفسه إلى أنه لن يكون من السهل إعادة إنعاش العلاقات بين البلدين.

وأوضحت سوفونينا، أحد الخبراء الروس البارزين في شؤون الشرق الأوسط، في حوار لمراسل وكالة “جيهان” التركية للأنباء أن تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين لن يكون أمرًا سهلًا. وأضافت: “أنا متشائمة في هذا الموضوع. وأعتقد أن إعادة إحياء العلاقات سيكون أمرًا صعبًا. وحتى وإن تم اتخاذ قرار بتحسين العلاقات ستكون هناك حاجة إلى فترة انتقالية. وبطبيعة الحال يلزم البدء في هذه العلاقات، وإلا ستزداد الأمور تدهورًا. لكن إن لم نستطع البدء في العمل لتحسين العلاقات فعندها سنفقد حتى الوضع الحالي”.

ولفتت الخبيرة الروسية إلى أنهم ينتظرون من تركيا بعض خطوات إيجابية ينبغي اتخاذها، بحسب قولها. واقترحت قائلة “موسكو تنتظر من أنقرة اتخاذ بعض الخطوات. وعلى أنقرة أن تدعم الجهود الرامية للبحث عن حل سلمي في سوريا. وطبعًا ثمة اختلافات في الرأي بين الطرفين. لكن في لقاء فيينا الأخير ظهر أنه يمكن للطرفين أن يضعا مسألة الخلافات في الرأي بين قوسين. ذلك أن بعض الخلافات يمكن تسويتها، والبعض الآخر يمكن تعليقه لوقت لاحق. ثمة خارطة طريق من أجل الحل، وعلى تركيا أن تدعمها. وأرى أن تركيا لو قدمت دعمًا فعّالًا لروسيا وفرنسا والدول الأخرى في هذا الصدد، فعندها يمكن البدء في مرحلة تحسين العلاقات بين تركيا وروسيا”، على حد قولها.

 

 

CEVAP VER