خبير أمريكي: قد يتغيّر العالم بسبب الأزمة التركية الروسية

19

واشنطن (تركيا اليوم) – أكد البروفيسور بول سوليفان عضو هيئة التدريس بجامعتي الدفاع الوطني وجورج تاون الأمريكيتين أن ما تشهده سوريا في هذه المرحلة يعتبر كابوسًا بالمعنى الحقيقي للكملة، معتبرا أن التكهن بمآلات الأزمة التركية الروسية أمر صعب للغاية. ولفت إلى أنه قد تحدث أشياء سيئة للغاية خلال فترة قصيرة جدًا وقد يتغير العالم أجمع بسبب هذه الأزمة.

وأضاف سوليفان في تصريحات أدلى بها لصوت أمريكا (Voice of America) إنه لايؤمن بأن حالة الفتور الدائرة بين تركيا وروسيا ستتركّز حول توتر عسكريّ إلا أن ثمة الكثير من العوامل في سوريا.

وقال سوليفان إنه عقب إسقاط تركيا مقاتلة روسية انتهكت مجالها الجوي الأسبوع الماضي ظهر على السطح مدى احتمال وصول الأحداث إلى أبعاد خطيرة فجأة. وأضاف “إنه يجب في مثل هذه المواقف اتخاذ القرارات خلال ثوان. بمعنى أنكم تصدرون قرارا من خلال ثانية أو اثنتين، ويجب أن يكون قرار الروس في نفس هذه المدة. قد تحدث أشياءً سيئة للغاية خلال فترة قصيرة جدًا، وقد يتغير العالم أجمع بسبب هذه الأزمة”.

وأوضح البروفيسور الأمريكي أن حالات التوتر القائمة بين الدول هي قضايا مُعقدة. وعلّق على سبب صعوبة موقف كل من باراك أوباما وفلاديمير بوتين بصفتهما زعيمين بقوله “لا يوجد أبدًا “قرار أفضل” أو “قرار أنسب” في قضايا مثل التوتر التركي الروسي أو الأزمة السورية. فهناك دائما “قرارات سيئة”. ولهذا السبب تضطرون إلى اختيار “أهون الشرين”. وهذا الموقف يجعل حياة الزعماء صعبة”.

وقال البروفيسور بول سوليفان إن الحديث عن كيفية تطور العلاقات التركية الروسية أمر صعب. مضيفًا أنه في حال تصعيد التوتر قد يكون قطع إمداد الغاز الطبيعي ضمن حزمة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها روسيا على تركيا، إلا أن هذا الموقف قد يضر بالاقتصاد الروسي ويُدخل أمن الأغذية في البلاد إلى مخاطر.

 

 

 

CEVAP VER