دراسة: العلاقات الجيدة تجعلنا أكثر سعادة وصحة

38

واشنطن (تركيا اليوم) – أكد تقرير السعادة العالمي لعام 2015 الذي أعده مركز دراسات نمو الراشدين التابع لجامعة هارفارد الأمريكية أن سر السعادة يكمن في البيئة الاجتماعية الجيدة.

أجريت هذه الدراسة على 724 شاباً تمت متابعة ظروفهم الشخصية والعملية والصحية منذ الشباب وحتى المشيب. وأظهرت نتيجة الدراسة أن العلاقات الجيدة تجعلنا أكثر سعادة وصحة.

وانطلقت هذه الدراسة في أمريكا، ثم انتشرت لتشمل 158 دولة في العالم. وصنّف التقرير السويد كأسعد دولة فى العالم وتوجو كأتعس دولة.

كما احتلت أوروبا سبعة مراكز من أصل المراكز العشرة الأولى، بينما احتلت الولايات المتحدة المرتبة 15 وبريطانيا المرتبة 21.

“الوحدة تسمّم حياة الإنسان”

ولوحِظ أن الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات أسرية وصداقات جيدة يعيشون لفترة أطول، لكونهم أكثر سعادة ويتمتعون بصحة بدنية أفضل.

وأكد المشرف على الدراسة روبرت والدينجر أن الوحدة تسمّم حياة الإنسان، موضحا أن وظائف المخ لدى المنعزلين اجتماعياً تقل مع مرور الوقت.

“العلاقات الجيدة تساعد على التحسّن”

جودة العلاقة لا تقاس بكثرة الأصدقاء بل بقربهم. فالشجارات التي تمر بها العلاقة تضر صحتنا. فقد أظهرت الدراسة أن من يتمتعون بعلاقات مُرضِية يتمتعون بصحة أفضل في سن الثمانين.

وتبين أن المشاركين، الذين يتمتعون بعلاقات سعيدة، هم أكثر سعادة في فترة الثمانيات التي تزداد فيها الأمراض النفسية والبدنية. أما هؤلاء الذين يعانون من علاقات تعيسة فيصابون بأمراض بدنية بسبب الآلام النفسية.

 

 

CEVAP VER