دميرطاش: أردوغان يخطط لإخضاع أكبر مجموعة إعلامية للترويج له

18

إسطنبول (تركيا اليوم) – صرح الزعيم الكردي صلاح الدين دميرطاش الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي أن الرئيس رجب طيب أردوغان قدم أربعة شروط لآيدين دوغان صاحب أكبر مجموعة إعلامية وأحد أبرز رجال الأعمال في تركيا وعرض عليه مساعدته في استعادة مؤسسات المصادرة حال موافقته على عدد من الشروط.

وقال دميرطاش إن أحد هذه الشروط الأربعة هو قيام الكاتب الصحفي أحمد هاكان بالترويج والدعاية لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يعد أحد أكثر البرامج مشاهدة على قناة (CNN Türk) التابعة لمجموعة دوغان الإعلامية.

وأوضح دميرطاش أن القصر (أردوغان) قدم أربعة شروط لمجموعة دوغان بعدما أُلغيت مناقصة تشغيل يخوت مدينة بودروم التي فاز بها آيدين دوغان من جانب المديرية العامة للأملاك الوطنية، مضيفا: “ومن ضمن هذه الشروط تغيير الرئيس التنفيذي للمجموعة الإعلامية وتعيين الشخص الذي يريده الحزب الحاكم. وتقديم قائمة مكونة من 26 شخصًا يجب فصلهم من العمل وتعيين مَنْ يرغب فيهم الحزب الحاكم مكانهم. والقيام بدعاية وترويج في جميع وسائل الإعلام التابعة لدوغان لصالح حزب العدالة والتنمية وضد حزب الشعوب الديمقراطي. وعدم فصل أحمد هاكان من العمل بل مطالبته بالترويج للعدالة والتنمية ليل نهار”، على حد قوله.

وزعم دميرطاش أن المديرية العامة للأملاك الوطنية بموغلا (غرب تركيا) أرسلت خطابا إلى إدارة تشغيل اليخوت في بودروم قبل حوالي 25 يومًا، مضيفا “هو ميناء يخوت كبير جدًّا تم تأجيره من خزانة الدولة لمدة 49 عامًا. يتم تحقيق مكاسب هائلة للغاية. الميناء يتسع لـ 500 يخت، وسيتم عمل استثمارات ضخمة تضم مراكز تسوق وترفيه. لقد تم تأجيره لشركة تابعة لآيدين دوغان بسعر زهيد جدًّا. قبل 25 يومًا كتبت المديرية العامة للأملاك الوطنية خطابا إلى الشركة بدعوى من طرف واحد وملفقة قالت فيها “تم فسخ العقد”. وأصيب صاحب الشركة بالذعر إثر ذلك، ثم أخطر القصر بالأمر، وعليه قدم القصر أربعة شروط”.

وقال دميرطاش إن حزب العدالة والتنمية لديه مفهوم خاص عن الإسلام، مدعيا أن السرقة والفساد والتمثيل بالجثث والكذب والإفتراء أمور مباحة في “إسلام العدالة والتنمية”، على حد تعبيره.

CEVAP VER