رئيس الشؤون الدينية بتركيا: داعش يمارس أعمال إرهابية وليست جهادًا

62

أنقرة (تركيا اليوم) –رئيس هيئة الشؤون الدينية التركية محمد جورماز يعتبر  أن الحروب التي يمارسها تنظيم داعش الإرهابي والمنظمات الإرهابية الأخرى أعمالا إرهابية وهمجية وليست جهادًا أو حربًا من ناحية الإسلام.
جاء ذلك في حوار مع البروفيسور محمد جورماز رئيس هيئة الشؤون الدينية التركية في العدد رقم (301) من مجلة هيئة الشؤون الدينية الشهرية حول تنظيم داعش الإرهابي، تناول خلاله هوية الشباب المنضمين لداعش، وقام بتقسيم المنضمين لداعش والمنظمات الأخرى إلى ثلاث فئات مختلفة.
ويرى جورماز أن الفئة الأولى هم الشباب الذين يعيشون في ظل العنف والوحشية في المناطق التي تموج بالحروب والاشتباكات. وأوضح أن الفئة الثانية هم المسلمون الذين تم تهميشهم في أوروبا وورثوا عن آبائهم العنف، والفئة الثالثة المسلمون المهتدون الجدد من الشباب.
وقال جورماز إن العامل المشترك بين هذه الفئات الثلاث أنهم تعلموا الإسلام وتغذوا من تيارات دينية متطرفة ولديها صيغة تفسيرات أقرب إلى غياب الثقافة بين صيغ التدين الإسلامي وليس عبر الطرق الرئيسية التي أنتجت الحضارات”، حسب قوله.
وأضاف “إن الشيء الذي يسحرهم ويجذبهم ليس التعاليم السمحة للإسلام. إن ما يجذبهم ليس العبادة والشريعة الدينية والتصوف، بل أعمال العنف والتطرف والغضب والضجر. وثمة صفة مشتركة بين هؤلاء الشباب هي أن أحدًا منهم لم يتلق تعليما دينيا قويمًا وسليمًا. ومحاولتهم إنشاء تدينهم الخاص بالمعلومات سطحية والنتائج التي حصلوا عليها من المدارس التي ليست لديها أية منهجية. زد على ذلك أن إساءة الفهم لمفهوم الجهاد في الإسلام وتفسيره على هذا الخطأ يجعلهم يضفون الشرعية على ارتكاب جميع أنواع العنف والهمجية”، حسب تعبيره.

CEVAP VER