رئيس الوزراء التركي: سنحتضن جميع أطياف المجتمع التركي

12

إسطنبول (تركيا اليوم) – أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داوداوغلو مرة أخرى على مبدأ الوحدة والتضامن وعلى احتضان جميع أطياف الشعب التركي بعد الفوز الذي حققه العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية المبكرة الأحد الماضي.

وبث داوداوغلو في خطاب ألقاه في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول الدولي لدى استقباله بحفاوة وحماس من قبل مؤيدي حزب العدالة والتنمية مزيدا من رسائله المعتدلة والتصالحية التي تشمل مختلف طوائف المجتمع قائلاً:”سألني أحد الصحفيين عن سبب هذه الزيادة في الأصوات. وهناك إجابة واحدة لهذا السؤال وهي الصدق. الصدق ثم الصدق ثم الصدق. حيث لاحظ الشعب الفرق بين هؤلاء العازمين على خدمة هذا الشعب بصدق وبين الذين يضعون ويتبنون سياسات يومية عابرة”.

وتابع داوداوغلو بقوله: “نحن أتينا لغرس بذور الحب في هذه البلاد، وليس هناك خاسر في هذه الانتخابات. لم نقصِ ولن نقصي أحداً. فالفائز في هذه الانتخابات هم الأتراك الذين يبلغ عددهم 78 مليون نسمة ودولتنا وديمقراطيتنا وحب الشعب للعدالة والتنمية”.

ولفت داوداوغلو إلى أن إسطنبول هي التي حققت أعلى نسبة وزاد عدد الأصوات التي حصلوا عليها فيها بواقع 985 ألف صوت وبواقع 4.5 مليون صوت في جميع أنحاء تركيا بوجه عام. قائلاً: “هذا يعني أننا خلال ستة أشهر أسرنا قلوب 4.5 مليون مواطن تركي، وسنواصل أسر هذه القلوب الطيبة”، على حد قوله.

 

 

1 YORUM

  1. من تجاربنا المريرة في افريقيا. اكثر ما يهيج هياج مجموعات كالاكراد هو نهج الديمقراطية الليبرالية. اعتقد ان السيد أحمد داوداوغلو لم يوفق حين حسب ان نصره مبرر ليلزم الاكراد بالخضوع.
    نعم الديمقراطية الليبرالية تحقق رسوخا ممتازا في تركيا وهدا رائع ولا تراجع عنه بالتاكيد.
    لكن , وهذه هي نقطتي, ما يصلح اكثر في مناطق الاكراد هو ان يضاف تفعيل الديمقراطية المباشرة. التى تكون مكملة لهذا المنجز اللبرالي الرائع.
    دون اطالة اقول ان ليبرالية الديمقراطية تهدد ملكية الارض عند الاكراد. في حين تمكن الديمقراطية المباشرة من عقود شراكة واضحة بين الدولة كصاحبة راسمال, والاهالي كملاك ارض.
    طبعا هذا يحمل تنازلا عن مبادئ اقتصادية تنطوي عليها الممارسة الليبرالية.

CEVAP VER