رئيس جمعية IHH التركية ينتقد اتفاق اللاجئين بين تركيا وأوروبا   

22

إسطنبول (تركيا اليوم) – أكد بولنت يلدريم رئيس جمعية الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) أن مسؤولية اللاجئين الذين يموتون غرقًا في البحار أثناء محاولتهم الهروب إلى أوروبا تقع على عاتق الإنسانية جمعاء، وأعرب عن ردة فعل غاضبة على الاتفاق الذي أبرمته تركيا مع أوروبا بخصوص اللاجئين.

وأوضح بولنت يلدريم أن تركيا قدّمت إمكانيات جيدة للاجئين من الناحية المادية. وأضاف: “حسنًا، هل فكرنا مرة في سبب رغبة هؤلاء الناس في الذهاب إلى أوروبا بالرغم من تقديم كل هذه الإمكانيات لهم؟ لماذا يهربون من تركيا؟ أخاطبُ الأخوة المؤمنين؛ أين أنتم من المهاجرين والأنصار! ألم يقسم الأنصار على أن يعطوا المهاجرين نصف أموالهم؟! عندما شد رسول الله الرحال إلى المدينة المنورة، كان أهالي المدينة يقدمون نصف أموالهم حتى تتشكّل الظروف الاجتماعية. لكن ماذا أعطينا نحن؟ أعطيناهم كوخًا وقطعة أرض مُحاطة بالأسوار من جوانبها. قلنا لهم عيشوا 4 أعوام داخل مكان مساحته 25 مترًا. أوقعنا الأسر في خلافات مع بعضها بعضًا. صحيح أننا فعلنا أشياءً جيدة من أجلهم لكن هناك أوجه قصور وقعنا فيها. أقول بكل صراحة في هذا المقام: إن قاتل كل طفل غرق في البحر هو “كل واحد مِنّا” أيّا كان الشخص الذي سمح بذهابه إلى البحر. هل من واجبنا حماية أوروبا؟”، على حد تعبيره.

 

 

CEVAP VER