رسائل جماهير الرياضة للدول الكبرى

14

إسطنبول (تركيا اليوم) – طالبت جماهير الرياضة أول أمس في تركيا والبوسنة ودول أخرى حكومات الدول الكبرى بعدم التمييز في تعاطيها مع ضحايا الإرهاب والحروب في دول عديدة، حيث يسقط يوميا في بعضها نفس عدد ضحايا تفجيرات باريس يوم الجمعة الماضية وأحيانا بطرق أكثر شناعة وترويعا.

واطلقت أمس الجماهير التركية صافرات الاستهجان خلال ودية منتخبي تركيا واليونان، أثناء وقوف المنتخبان دقيقة حدادا على ضحايا أحداث تفجيرات باريس ، ورددت جماهير البوسنة اسم فلسطين في مباراة آيرلندا أمام البوسنة والهرسك ضمن إياب دور الملحق لتصفيات “يورو 2016″، وأراد أصحابها القول أن الدماء التي تسيل في فلسطين ودول اخرى تستحق هي الأخرى ان نحزن ونقف دقيقة حداد لأجلها.

وتكرر الموقف نفسه في دول عربية أخرى خلال بعض مباريات الدوري المحلي فيها، بحسب تقارير إعلامية مختلفة، وجاءت ردود الفعل تلك مشابهة لتعليقات جرى تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي، تلاحظ الفرق في التعاطي السياسي والإعلامي مع الظاهرة الإرهابية، بالرغم من أن مصدرها هو نفسه، كما هو الشأن في بيروت وانقرة وكثير من المدن السورية الأخرى، وعبر مثقفون غربيون عن خوفهم من أن يساهم الخطاب السياسي الحالي في تغذية الكراهية بين مختلف المكونات الدينية في دول أوروبية عديدة.

و توافق ذلك مع تصريحات بعض الساسة والمثقفين في أوروبا، منهم وزيرة الخارجية السويدية مارجوت وولستروم عندما سئلت عن شباب من أصول عربية واسلامية مولود في أوروبا ويحمل احدى جنسياتها، ينخرط في جماعات متطرفة تمارس العنف، و قالت أن موقف الدول الغربية السلبي حيال أزمات عديدة لا يدع أمام هؤلاء الشباب خيارا آخرا سوى العنف، وقدمت الوضع في فلسطين المحتلة كمثال على ذلك، واغضب هذا الكلام اسرائيل، وقالت إن وزيرة خارجية السويد تبرر العمليات الإرهابية في أوروبا واستدعت سفير السويد لديها لتبليغه احتجاجها .

 

 

 

CEVAP VER