روسيا: تحسين العلاقات مع تركيا أمر صعب بعد إسقاط الطائرة الحربية

36

موسكو (تركيا اليوم) – أعلن الناطق باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف بأن تحسين العلاقات التركية الروسية التي تراجعت يعد أمرا صعبا بعد أن أسقطت تركيا الطائرة الروسية.

وأوضح بيسكوف أنه لم يتم التخطيط لعقد اجتماع بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر التغير المناخي الذي سيُعقد في 30-31 نوفمبر/كانون الأول.

وفي حديثه للصحفيين حول إسقاط تركيا لطائرة (سو 24) الروسية على الحدود السورية قال بيسكوف: “إن روسيا تنتظر من تركيا الإدلاء بتصريحات واقعية”.

وشدد بيسكوف على أن الطائرة ضربت في الأجواء السورية معربا عن رغبته في إعلان الناتو هذا الأمر.

وأضاف بيسكوف: “إننا مهتمون كثيرا بالتقييمات الموضوعية التي تشير إلى أن الاعتداء السافر على الطائرة قد جرى في الأجواء السورية”.

وأكد بيسكوف أن إسقاط تركيا للطائرة الروسية بمثابة ضربة قاضية للعلاقات التركية الروسية، وأنها عملية خطيرة لا مفر من نتائجها. وقال: “لا شك في أن ترميم العلاقات الثنائية المتأزمة بين البلدين سيكون في غاية الصعوبة. وطبعا نحن نعطي أهمية كبيرة لعلاقاتنا الثنائية، أي علاقات الشراكة التي تعود بالمصلحة على البلدين”.

وصرح بيسكوف بأنه ليست هناك محاولة لفرض حظر على المنتجات الغذائية التركية، ولكن ستزيد الرقابة عليها. وأوضح بأنه ليست لديهم فكرة عن وجود عقوبات ستفرض على تركيا أم  لا.

وأكد يبسكوف ضرورة الالتزام بالقوانين الدولية المتعلقة بمضائق البحر الأسود، وعدم المساس بها.

 

 

 

 

 

CEVAP VER