روسيا وأرمينيا توحدان نظامهما الدفاعي لمواجهة تركيا وأذربيحان

26

موسكو (تركيا اليوم) – قررت روسيا وأرمينيا توحيد نظاميهما الدفاعيين من أجل تقوية حدودهما الجوية في القوقاز عقب إسقاط تركيا للطائرة الروسية.

وتعد هذه الخطوة تصعيداً جديداً للتوتر القائم بين أرمينيا وأذربيجان بسبب النزاع بينهما حول منطقة كاراباخ الجبلية.

وأعلنت وزارة الدفاعة الأرمينية إنهاء الهدنة مع أذربيجان وطرح خيار الحرب من جديد.

وفي تصريحاته لوكالة الأنباء الروسية” نوفوستي” قال نائب قائد القوات البرية الروسية السابق ألكسندر لوزان:”بالنسبة لي هذا القرار مرتبط بالأزمة مع تركيا. فالطيران اليوم يلعب دوراً هاماً على الساحة العسكرية. تركيا دولة عضو في الناتو ولا تحتضن الطائرات التركية فقط، بل أمريكا أيضاً تستخدم قواعدها العسكرية أيضاً. وهناك حاجة لنظام أكثر جدية لتقوية الحدود الجوية لروسيا وأرمينيا ولهذا ينبغي توحيد القوات”، على حد تعبيره.

وعلى الجانب الآخر فإن هذه الخطوة تهدد وقف إطلاق النار القائم بين أذربيجان وأرمينيا منذ عام 1994. حيث قال المتحدث باسم وزراة الدفاع الأرمينية أرتسروم هوفهانيسيان إن وقف إطلاق النار المعلن في منطقة كاراباخ لم يعد قائماً مع أذربيجان وأن ما يحدث الآن هو نوع من الحرب، بحسب وكالة الأنباء الروسية سبوتنك.

وادعى هوفهانيسيان أن أذربيجان تستخدم أسلحتها كالدبابات والقنابل ومضادات الطائرات والمدفعية قائلا:”يبنغي علينا استخدام كلمة حرب بعدما انتهى وقف إطلاق النار”.

وكانت موسكو أعلنت يوم الاثنين نقل ست مروحيات عسكرية من طراز ميل مي -24 وميل مي – 8 من منطقة كراسنودار إلى القاعدة العسكرية رقم 102 في أرمينيا. كما وقعت روسيا وأرمينيا يوم أمس اتفاقية تأسيس نظام دفاع مشترك بين البلدين.

CEVAP VER