صحيفة تركية: مذكرة تحسين العلاقات بين تركيا ومصر جاهزة

18

إسطنبول (تركيا اليوم) – نشرت صحيفة ” جمهوريت” التركية أن مذكرة تفاهم من أجل تحسين العلاقات المتوترة بين تركيا ومصر جاهزة منذ ثلاثة أعوام.

وكتبت صحيفة “جمهوريت” أن المملكة العربية السعودية أعدت مذكرة تفاهم من أجل المصالحة بين تركيا ومصر بعدما توترت العلاقات بينهما اعتبارًا من عام 2013 الذي أُسقط فيه حكم الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وبحسب ادعاء الصحيفة التركية تنص مذكرة التفاهم التي يجري العمل عليها على أن تعترف تركيا بحكومة السيسي وتقوم مصر بإلغاء قرارات الإعدام الصادرة بحق قادة الإخوان وعلى رأسهم محمد مرسي. وذكرت أن كلا من الإمارات وإسرائيل يدخلان في دور الوساطة لمصالحة البلدين.

السيسي قد يأتي إلى تركيا

وأسرعت وزارة الخارجية في تركيا، التي تقلص نفوذها في المنطقة لا سيما عقب إسقاط الطائرة الروسية، من “مرحلة التصالح” من أجل اجتياز الاحتقان الذي أصاب السياسة الخارجية. وشكّلت مصر الخطوة الأخيرة من هذه المرحلة؛ وإذا ما تم الاتفاق حتى شهر أبريل/ نيسان المقبل فمن الممكن الحديث عن مجيئ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تركيا في أبريل لحضور اجتماع منظمة التعاون الإسلامي الذي ستستضيفه تركيا، بحسب الصحيفة.

تصالح صامت مع الإمارات

وأضافت الصحيفة أن دولة الإمارات شكلت الخطوة الأولى في سعي أنقرة لجمع حلفاء بوساطة سعودية. وقد تدهورت علاقات تركيا والإمارات بسبب ردة فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على موقفها الذي اتخذته تجاهه بعدما وصف السيسي بـ “الانقلابي”، كما لم ترسل الإمارات سفيرها منذ 2013 وحتى الآن إلى أنقرة لأسباب مرضية.

وتبين أن الإمارات عيّنت سفيرًا جديدًا في أنقرة بعدما ظهر أن السفير غير الموجود في أنقرة بسبب مشكلات صحية تم تعيينه في وظيفة جديدة.

وعن الخطوة الأكثر واقعية في إطار هذا التصالح الصامت كان الاتصال الذي أجراه وزير خارجية الإمارات بنظيره التركي تشاوش أوغلو عقب التفجير الانتحاري في منطقة السلطان أحمد بإسطنبول الأسبوع الماضي.

كما تم اتخاذ بعض الخطوات في الأشهر الستة الماضية في إطار تحسين العلاقات التركية المصرية، حيث قامت الدولتان برفع مستوى القائم بالأعمال بعدما سحبا سفيريهما في السابق.

وتم الإسراع في وتيرة هذه الخطوات من أجل تطوير العلاقات بين البلدين عقب تولي الملك سلمان الحكم في السعودية. وإذا ما أسفرت هذه الوساطة عن نتيجة إيجابية ستقوم تركيا المقرر أن تتسلم رئاسة دورة منظمة التعاون الإسلامي من مصر في القمة التي ستعقد في شهر أبريل في إسطنبول باستضافة السيسي.

 

 

 

 

 

 

 

 

CEVAP VER