فرنسا تطالب الاتحاد الأوروبي بتشديد رقابة الحدود

15

(وكالات) – طالب برنار كازنوف، وزير الداخلية الفرنسي، دول الاتحاد الأوروبي إلى الرفع من مستوى مراقبة حدودها عقب هجمات باريس الإرهابية.

وأضاف كازنوف، في بروكسل، عقب مشاركته في اجتماع لوزراء الداخلية والعدل في بلدان الاتحاد الأوروبي، أن ثمة حاجة إلى مواجهة انتشار السلاح واتخاذ إجراءات دقيقة بشأن الإشكال.

وأوضح كازنوف أن على دول الاتحاد الأوروبي أن ترفع من تبادلها للمعلومات فيما بينها، تفاديا لتسلل الإرهابيين العائدين من العراق وسوريا.

وتقترح فرنسا إنشاء قاعدة لبيانات المسافرين في الرحلات الداخلية بين الدول الأوروبية، مع الاحتفاظ بتلك المعلومات عاما كاملا عوض شهر واحد.

واعتبر متابعون عودة عبد الحميد أباعود، الذي يوصف بالعقل المدبر للهجمات، بمثابة ثغرة أمنية يتوجب تداركها على اعتبار أن الجهادي البلجيكي عاد إلى أوروبا من سوريا، دون أن يفطن أحد إلى عودته.

ووافقت المفوضية الأوربية، الجمعة، على مسودة قرار تسمح بإجراء تفتيش إجباري على حدود منطقة شنغن، فيما خلصت القمة الأوروبية الأمنية العاجلة، التي عقدت في العاصمة البلجيكية، بروكسل، إلى قرارات بشأن سجل المسافرين والأسلحة والحدود.

وقد اقترحت فرنسا تشكيل قوات حرس حدود أوروبي لتعزيز السيطرة على الحدود. وقال وزير الداخلية، برنادر كازنوف، إن الرحلات داخل أوروبا ستكون ضمن السجلات الخاصة بالمسافرين.

CEVAP VER