فيلم العائد (The Revenant).. الكفاح من أجل البقاء على قيد الحياة

80

واشنطن (تركيا اليوم) – من المنتظر أن يدخل فيلم” العائد” (The Revenant)، الذي أخرجه اليخاندرو جونزاليس الذي فاز بأربع جوائز أوسكار مع بيردمان العام الماضي والذي ينتظره الجمهور بفارغ الصبر، دور العرض قريبا.

ويحكي الفيلم، الذي يلعب دور البطولة فيه ليوناردو دي كابريو قصة مطارد يحاول البقاء على قيد الحياة بعدما تعرض لخطر الموت في أمريكا عام 1823.

ونقطة انطلاق”العائد” (The Revenant) هي قصة معجزة للبقاء على قيد الحياة جرت أحداثها في أمريكا، الدولة الجديدة، قبل الحرب الأهلية في عام 1823. حيث يتعرض المطارد “هوجو جلاس” (ليوناردو دي كابريو) ) لهجوم الدب الأسمر في أثناء جمعه جلود الغزلان لشركة خاصة ثم يُصاب بإصابة مميتة.

ويُترك جلاس من قبل فريقه ليموت بعد أن بدا بقاؤه على قيد الحياة أمرًا مستحيلًا. ويقوم النقيب أندرو هنري بتكليف بريدجر وجون فيتز جيرالد وهوك بن جلاس من الفريق بدفن جلاس ب بصورة صحيحة.

بعد ذلك يرغب فيتز جيرالد الذي يشعر بقلق من توصل سكان المنطقة إليه في التخلص من جلاس في أسرع وقت ويمضي إلى طريقه. فيتز جيرالد قتل هوك الذي يختلف معه في هذا الموضوع أمام عين جلاس، ثم يغادر المكان بعدما يقنع بريدجر أيضًا.

وفي الوقت الذي يحاول فيه جلاس، الذي فقد ابنه، الهروب من هجمات المحليين والمستعمرين الفرنسيين يبدي صراعًا كبيرًا مع ظروف الشتاء القاسية. إلا أن الشيء الذي جعل جلاس متمسكا بالحياة هو الرغبة في الانتقام.

وعلى الرغم من أن الرغبة في الانتقام تمثل ركيزة كبيرة في الفيلم إلا أن القوة الأسياسية فيه مُستمدة من عزيمة جلاس في البقاء على الحياة. والفيلم المتوقع وصوله إلى جائزة الأوسكار بفضل أداء ليوناردو دي كابريو تحصل فيه مفاجأة كبيرة قائمة على التوترات بين فيتز جيرالد وجلاس منذ بدايته. وتدخل ظروف الطقس القاسية كشخصية ثالثة بين حالة التوتر والانتقام. وقدم مؤلف الفيلم إينا ريتو هذه الشخصيات الثلاث في مشهد واحد بفضل المباراة المثالية التي أداها في مشاهد التنفس وتدفق السحب ودخان الأنابيب.

CEVAP VER