قطع روسيا لإمدادات الغاز الطبيعي والفحم والنفط سيضر بتركيا

17

إسطنبول (تركيا اليوم) – من المتوقع أن تتضرر تركيا بشكل كبير، في حال قررت روسيا قطع إمدادات الغاز الطبيعي والفحم والنفط عنها بسبب حادثة إسقاط الطائرة الروسية، حيث تشغل إمدادات الطاقة التي تقدمها روسيا جزءا كبيرا من قطاع الطاقة في تركيا.

فحادثة إسقاط تركيا للطائرة الروسية حولت الأنظار صوب التجارة بين البلدين في قطاع الطاقة، ففي بداية الأمر ثارت تساؤلات حول ما إن كانت الأزمة المتزامنة مع حلول فصل الشتاء ستتسبب في انقطاع إمدادات الغاز الطبيعي الروسي عن تركيا. غير أن واردات النفط والفحم الروسي أيضا تشغلان حيزا كبيرا من قطاع الطاقة في تركيا. أي أن تركيا ترتبط إرتباطا وثيقا بروسيا فيما يتعلق بمصادر الطاقة.

لكن إمدادات الغاز الطبيعي هي الأخطر من بين الثلاثة، فبإمكان تركيا سد احتياج النفط والفحم بطرق ومصادر بديلة لكنها لا تستطيع سد عجز الغاز الطبيعي خلال فترة قصيرة. حيث تستمد تركيا أكثر من نصف وارداتها من الغاز الطبيعي من روسيا، وهي النسبة التي تستخدمها تركيا في توليد الكهرباء.وفي حالة انقطاع إمدادات الغاز الطبيعي المحتمل ستواجه تركيا مشاكل كبيرة في إنتاج الكهرباء والتدفئة.

ويعني هذا توقف الحياة في تركيا، فالتخزين العاجل للنفط والفحم من شأنه أن يقلل الآثار السلبية لانقطاع إمدادات الغاز الطبيعي. حيث تبلغ واردات تركيا السنوية من الغاز الطبيعي49.2 مليار متر مكعب. ويشغل الغاز الطبيعي الروسي أكثر من نصف هذه الكمية. وتأتي إيران في المرتبة الثانية من بين الدول التي تصدر الغاز الطبيعي إلى تركيا بمعدل 8.9 مليار متر مكعب تليها أذربيجان بمعدل 6 مليارات متر مكعب.

 

 

CEVAP VER