كيف نتعامل مع ميول السرقة لدى الأطفال؟

34

قد يكون معظم الأطفال جرب أخذ أشياء غيره دون إذن ولو لمرة واحدة على الأقل. وإن بعض الآباء يبدون ردة فعل قاسية حين يطلعون على فعل كهذا لدى أطفالهم ويوبخونهم أو يعاقبونهم بالضرب أو يحرمونهم من بعض حقوقهم. لكن مثل هذه العقوبات قد تزيد الوضع سوءا وتؤدي إلى مشاكل أخرى. ولذلك ينبغي التركيز على الأسباب التي تقف وراء هذا السلوك وليس على السلوك نفسه.

نصائح للأبوين

قد يكون بعض الأطفال يجرب السرقة لأنه يشعر بأنه غير مهم وغير محبوب. لذا عليكم أن تقيّموا الطفل والسلوك تقييما مستقلا عن بعضهما البعض.

وبعض الأطفال ينزعج من شخص فيسرق أشياءه ليجعله يتألم انتقاما منه. فراجِعوا تصرفاتكم وحاولوا فهم مشاعر أطفالكم.

وبعض الأطفال يقتنعون بأن السرقة هي الطريقة الوحيدة للحصول على ما يريدون. فتأكدوا من أن المصروف الذي تمنحونه لطفلكم يكفيه.

عليكم الانتباه للشخصيات التي تحبونها وتقتدون بها في الأخبار والمسلسلات والأفلام والبرامج التلفزيونية. فإن كنتم تحبون السارق وتجعلون السرقة مشروعة في نظر الطفل، فإن طفلكم سيتبنى هذا السلوك ويراه إيجابيا.

وإذا كان طفلكم يسرق أشياء إخوته، فقد يكون ذلك بسبب الغيرة منهم. وتأكدوا إن كنتم تعاملون أطفالكم بالعدل أم لا، وتأكدوا من أنكم لا تفضلون الطفل الذي تسرق أشياؤه على أخيه الذي يسرق.

تحدثوا في الجلسات العائلية عن سوء أخذ أشياء الآخرين دون إذنهم، وعن أسباب ذلك والآثار السلبية المترتبة عليه. واقرؤوا على مسامعهم القصص التي تدور حول غياب الثقة بسبب السرقة والكذب.

إذا كان طفلكم قد سرق شيئا من شخص ليس من أفراد العائلة، فردوه فورا. وإن اقتضى الأمر ادفعوا ثمنه، واقتطعوا الثمن من مصروف طفلكم بطريقة مناسبة.

إذا أخطأ الأطفال مثل هذه الأخطاء، فانتهزوا الفرصة وعلموهم السلوك الصحيح، ونمُّوا لديهم الكفاءة على حل المشاكل؛ بدلا عن التوبيخ القاسي والعقوبة الشديدة.

بقلم: أفكان يشيلداغ

 

CEVAP VER