لماذا تعاطف فيسبوك مع باريس ولم يتعاطف مع أنقرة وبيروت؟

18

واشنطن (تركيا اليوم) – قدم موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك الخاصية الجديدة المسماة “فحص السلامة” كشبكة تواصل تمكن الناجين من الهجمات من التواصل مع أصدقائهم وعائلاتهم بواسطتها وذلك قبل الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة الماضي وخلفت 129 قتلا ومئات من الجرحى.

وفي تصريح له بشأن سبب عدم تعاطف موقعه مع حادثي أنقرة وبيروت الإرهابيين بقدر تعاطفه مع حادث باريس، أوضح مؤسس الفيس بوك مارك زوكربيرج أن الموقع أدخل هذا التطبيق قبل هجمات باريس لاستخدامه في الكوارث الطبيعية فقط، كما أوضح أن الناس سيتمكنون من استخدام هذه الخاصية مباشرة في الكوارث التي يتسبب الإنسان في حدوثها أيضاً.

ووفقا لخبر نشرته صحيفة” حريت” التركية، فإن خاصية فحص السلامة “Safety Check” التي قام موقع فيسبوك بإضافتها توفر للناجين من الهجمات الإرهابية فرصة للتواصل مع بعضهم البعض. فالتطبيق الذي يمكن الموجودين في أماكن الحادث من إخبار الناس بأنهم على قيد الحياة من خلال خاصية إشعار المكان الموجودة على الموقع والتي تمكن المستخدم من الإخبار عن مكان وجوده سيخفف من مخاوف أقاربهم بشأنهم.

وقال مسؤول فيسبوك في تصريحه:”صدمنا جميعاً بنتائج حادث باريس الإرهابي ونشعر بالأسي الشديد. فالتواصل في مثل هذا الموقف هو وضع حرج بالنسبة للأهل والأقارب”.

وكتب زوكربيرج في صفحته على فيسبوك توضيحا للرد على العديد من الأسئلة بشأن عدم تطبيق الموقع خاصية كهذه في التفجيرات التي شهدتها أنقرة وبيروت. وأوضح مارك أن هذه الخاصية كان يتم استخدامها في الكوارث الطبيعية فقط إلى أن وقعت هجمات باريس، وأوضح أن إدارة الموقع اتخذت قراراً جديداً عقب هجمات باريس وسيصبح بإمكان الناس استخدام هذه الخاصية في الكوارث التي يتسبب الإنسان في حدوثها.

CEVAP VER