مسؤول أمريكي سابق: الأزمة التركية الروسية تشبه بداية الحروب بين العثمانيين والروس

17

نيويورك (تركيا اليوم)- اعتبر فيليب جوردن المسؤول السابق في البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط أن التوتر الحالي في العلاقات التركية الروسية يشبه بداية الحروب التاريخية بين العثمانيين والروس.

وعقد خبيرا المجلس العالمي للشؤون الخارجية ومركزه نيويورك فيليب جوردن وستيفن كوك مؤتمرا عبر الفيديو أجابا فيه على أسئلة الصحفيين بشأن الأزمة التركية الروسية.

وعن سؤال حول صمت الإدارة الأمريكية تجاه استبداد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المتزايد قال جوردن إن أمريكا تتعامل بحرص شديد في قضايا الحريات. أمّا كوك فأوضح أن الإدارة الأمريكية تتقرب دائما بلين إلى أردوغان لكنها واصلت هذا النهج على وجه الخصوص حتى تتمكن من دفع أردوغان إلى فتح قاعدة إنجيرليك.

وتناول جوردن سيناريو مثيرا بشأن الأزمة القائمة بين تركيا وروسيا، حيث قال إن إسقاط تركيا للطائرة الروسية هو صراع جيوسياسي وكان ردا على الموقف الذي اتخذته روسيا تجاه حلفاء تركيا على الساحة من خلال رسالة إلى روسيا بأن  هناك عواقب لأفعالها السياسية.

وأضاف: “أما فيما يتعلق بتزايد حدة التوتر القائم بين الدولتين فإن بدايات الحروب العالمية كانت على هذا النحو عندما يوجد صراع جيوسياسي بحاجة إلى دعم عسكري ويشعر الطرفان أنهما بحاجة إلى إعطاء المزيد من الردود الإضافية. وأنه يمكن شرح التشابه الجزئي في هذه الحالة على النحو التالي وهو أن تسقط تركيا الطائرة الروسية فتواصل روسيا هجومها العنيف على التركمان ثم يشعر الأتراك بأنهم مضطرون إلى ضرب الدفاع الجوي الروسي ويتواصل التوتر العسكري بشكل متزايد. فبدايات الحروب على مر التاريخ بما فيها الحروب العثمانية الروسية كانت على هذا النحو”.

 

 

 

 

 

 

CEVAP VER