مصادر سعودية: حجاج إيرانيون وراء حادث مشعر منى

37

مكة المكرمة (وكالات) قال شهود عيان من موقع حادث تدافع مشعر منى الذى وقع أمس وراح ضحيته 717 حاجا أن الحادث تزامن مع اندفاع حملات حجاج ضخمة للإيرانيين عبر طريق سوق العرب.

ونقل موقع صحيفة “سبق” الإلكترونية السعودية اليم الجمعة عن مسؤول إحدى الحملات أن “الحجاج الإيرانيين لم يستمعوا للتوجيهات وتجاهلوها وتصادموا معنا وكانوا يصرخون بشعارات قبل حادثة التدافع”.

وغالبًا يشهد موسم الحج تجاوزات إيرانية عبر حملات ترويج لما يسمونها الثورة الإيرانية الإسلامية بين الحجاج ومراسم البراءة من المشركين، فضلاً عن محاولات إيرانية دائمة لتحويل مناسبة الحج إلى ساحة سياسية تتحدى فيها خصومها مستغلة بعض حجاجها للصدام مع الحجاج الآخرين وقوات الأمن.

وقال الموقع السعودي إن ملف إيران بمواسم الحج يعد بلا مبالغة ملفًا أسود، فمراسم “البراءة من المشركين” هو عند – قائد الثورة الإيرانية، الخمينى واجب عبادى سياسى، وهو من أركان فريضة الحج التوحيدية، وواجباتها السياسية الذى من دونه “لا يكون الحج صحيحًا” وتسببت إحدى هذه التظاهرات، خلال موسم حج العام 1987، فى صدامات دامية، وقاطعت إيران بعد ذلك مواسم الحج فى الفترة ما بين 1990 و1998، قبل أن تعود وفودها إلى أداء هذه الشعيرة.

ونفذ حجاج إيرانيون أعمال شغب وتظاهرات سياسية، ففى سنة 1987 رفع متظاهرون إيرانيون صور المرشد الإيرانى فى ذلك الحين، آية الله الخمينى، فضلاً عن شعارات الثورة الإيرانية، وأخرى منددة بأمريكا وإسرائيل. وقاموا أيضًا بقطع الطرق وعرقلة السير، وحاول المتظاهرون اقتحام المسجد الحرام ما أدى إلى صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وكانت “حادثة نفق المعيصم” هى الأشد خطورة والمتورطة فيها إيران خلال موسم الحج. حيث قام حجاج كويتيون منتمون لما يعرف باسم بـ”حزب الله الحجاز”، بالتنسيق مع جهات إيرانية، باستخدام غازات سامة لقتل آلاف الحجاج فى نفق المعيصم عام 1989. 

CEVAP VER