مصر تحذر من الدعوات الإرهابية العابرة للحدود

13

القاهرة (وكالات) – حذر المرصد المصري للفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية جموشع الشعب المصري من خطورة الجماعات الإرهابية والتكفيرية العابرة للحدود، ودعت المواطنين إلى مساندة القوات المسلحة ورجال الأمن من أجل توفير الدعم خصوصا في ظل هذه الظروف التي تشهد مواجهات مفتوحة مع تلك الجماعات على أكثر من جبهة.

وأكد المرصد في بيان له على خطورة البؤر الإرهابية المحيطة بمصر، التي تسيطر عليها جماعات العنف والتكفير، وتأثيرها على الأمن القومي، وعلى جهود الدولة التنموية والاقتصادية والاجتماعية في مختلف أرجاء مصر.

جاء ذلك في رد لمرصد الإفتاء على التسجيل الأخير لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، الذي أكد أن مصر لا تزال الجائزة الكبرى في نظر الحركات والجماعات التكفيرية، وأنها تسعى بكل قوة لتتمكن من الدخول إليها والسيطرة على مناطق وبقع داخلها.

وحذر المرصد من خطورة سيطرة تنظيمات التكفير المختلفة على مناطق وأجزاء من الدول المجاورة لمصر، حيث تُستخدم أراضيها كمراكز انطلاق لشن هجمات تستهدف أمن مصر وسلامتها، وهو الأمر الذي يحتم على الدولة المصرية أن تدافع عن أمنها الداخلي انطلاقا من دول الجوار الإقليمي.

وأكد مرصد الإفتاء أن الأمن القومي المصري يبدأ من دول الجوار المحيطة بمصر والملاصقة لها، فكما تكون هي مصدر التهديد والأخطار، أيضا تمثل نقطة الأمن والسلامة والحماية والضمان، ولابد من تعاون إقليمي مع دول الجوار للتصدي لتلك التيارات التي تستهدف المنطقة بأسرها.

وأضاف مرصد الإفتاء أنه وبالرغم من الخلافات الكبيرة بين تنظيمي “داعش” والقاعدة، والتي تصل إلى تكفير كل منهما للآخر، إلا أنهما يسعيان لتجاوز تلك الخلافات وتنحيتها جانبا من أجل تحقيق الهدف الأكبر وهو الدخول إلى مصر والسيطرة عليها، وهو أمر يستحيل تحقيقه في ظل مجتمع متماسك وقوات أمن وجيش قوية وواعية لتلك الأخطار وهذه التهديدات.

 

 

CEVAP VER