موسكو تبعد إماما تركيا يعمل في القرم خارج البلاد

23

موسكو (تركيا اليوم) – قامت موسكو بإبعاد إمام تركي يعمل في مجال الوعظ والإرشاد الديني في القرم إلى خارج البلاد، بعد أن سبق وأبعدت رجال أعمال أتراك، بعد توتر العلاقات التركية الروسية بسبب أزمة إسقاط الطائرة.

وقال الإمام حكمت يوفاجي المعيّن في القرم من قبل رئاسة هيئة الشؤون الدينية التركية إن المخابرات الروسية داهمت مكتبه وصادرت جواز سفره وأحدثوا له مشكلات عديدة عقب أزمة الطائرة. وأوضح أنه لا صلة له بالأمور السياسية، معربًا عن عدم تقبله لقرار إبعاده عن البلاد.

وأفاد يوفاجي في تصريح أدلى به بمسقط رأسه مدينة دنيزلي جنوب غرب تركيا بأنه عُيّن إمامًا في منطقة سان بطرسبرج وشبه جزيرة القرم فيما بين أعوام 2008 و2013.

وأضاف قائلا “وفي ربيع عام 2015 عُيّنتُ منسقا للشؤون الدينية للدولة في القرم. إلا أن المسؤولين الروس بدأوا يضيقون علينا الخناق والحيلولة دون خدماتنا وفعالياتنا عقب أزمة الطائرة. وفي النهاية تم إبعادي خارج البلاد”.

يُشار إلى وجود عدد كبير من الأئمة الأتراك يعملون في روسيا.

 

CEVAP VER