"موضة النساء" التركي يحتل المركز الأول عالميا في ملابس المحجبات

93

تركيا اليوم- صنف تقرير الاقتصاد الإسلامي العالمي موقع التسوق “modanisa.com” في المركز الأولى من بين 25 موقعا عالميا.

ويضم هذا موقع الذي يحمل إسم (modanisa) التي تعني “موضة النساء”باللغة التركية وتعتبر إحدى العلامات التجارية التابعة لشركة تستّر (Tesettür) العاملة في مجال ملابس المحجبات، يضم تشكيلة كبيرة من التونيكات إلى الفساتين ومن العبايات إلى الإيشاربات التي تفضلها كل الفتيات المحجبات اللائي يفضلن الملابس المحتشمة.

ويندهش حتى أصحاب هذا الموقع من سرعة نموّ هذه الشركة بعد أن شهدت نمواً بمقدار أربعة أضعاف ونصف سنويًا خلال أربع سنوات. ويعزو كريم تورا الشريك المؤسس لموقع (modanisa) قصة نجاح الموقع إلى متابعته ودراسته الجيدة لتطلعات الأسر المحافظة بشأن ملابس المحجبات.

ويروي تورا قصة انطلاق الموقع قائلا: “هناك فتيات ونساء محجبات بين أفراد أسرتي وأسر أصدقائي. عندما جلستُ مع الفتيات البالغات 20 عامًا والأمهات في سن الـ50 عامًا رأيت إنهن (الفتيات وأمهاتهنّ) يرتدين ملابس على نمط واحد، أو بالأحرى هنّ مضطرات لارتداء نفس النمط. مع أن الفئة التي أتحدث عنها من صنف الناس الذين يتمتعون بقدرة شرائيّة عالية”.

ويقول كريم تورا إنهم قاموا أولا بدراسة ميدانيّة من أجل فهم طلبات واحتياجات السيدات اللائي يمثّلن الفئة المستهدفة بالنسبة لهم. وأضاف: “توصلنا إلى أن كثرة التنوع في الملابس، والأسعار المناسبة يشكّلان الحاجة الأساسية لهذا السوق. وكانت أكثر المنتجات المطلوبة هي التونيكات والفساتين ذات الأكمام الطويلة”.

وجاء هذا الموقع الذي يعد أول شركة ملابس محافظة تبيع منتجات لشركات كثيرة في العالم في تقرير الاقتصاد الإسلامي العالمي في المركز الأول ضمن 25 موقعًا عالميًّا. حيث يتم تصدير ما يقرب من نصف المنتجات إلى خارج تركيا، لدرجة أن شركة الاتصالات السعودية دخلت في هذا المشروع باستثمارات قدرها 500 ألف دولار.

وأضاف كريم تورا الشريك المؤسس للموقع أنه انزعج كثيرًا من الفهم الخاطئ لجملة مقتبسة من حوار أجري معه وتم تدوالها على مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة طويلة.

وذكر أنه قال في حواره الذي أجري معه في صحيفة “حريت” التركية “تغطية الرأس أمر ضروري للتحجب لكنه ليس كافيًا لذلك. ذلك لأن التحجب ليس مجرد مظهر فحسب، بل إنه يتطلب نيّة خالصة كذلك. وقد تبدو امرأة تحجبت من أعلى رأسها إلى أخمص قدميها مثيرة في أعين الناس بسبب نظراتها. ولهذا لا يمكننا أن نختزل الحجاب في الملابس فقط”. واعترف بأنه أعطى مثالا سيئًا لكن كلماته فهمت على نحو خاطئ وفسّرت بما لا يقصده أصلاً، بل إن مراده من كلامه هو ضرورة اللباس في الجسم والنية في القلب فقط.

CEVAP VER