هكذا كانت رحلتنا إلى مدينة بن بطوطـــة

21

فاتح صينار

شددنا الرحال اليوم إلى طنجة المعروفة بالمدينة البيضاء التي ولد فيها بن بطوطة أحد أشهر الرحالة في العالم. وفهمنا أنه يجب ألا ننخدع بكون هذه المدينة على هامش الخريطة لأننا أدركنا مع مرور الوقت والتجول فيها أننا نصول ونجول في شوارع وأزقة تاريخيّة عريقة.

ورحلة ابن بطوطة كانت سفرا مقدسا ينوي الوصول به إلى رحاب المولى عز وجل؛ إذ كانت كل نوايا هذا الشاب البالغ آنذاك 20 عامًا هي اجتياز رمال الصحراء وتفادي العصابات البربرية والوصول إلى العدوة القصوى من البحر الأحمر في نهاية كل هذه الصعوبات الشاقة.

وكما قال الفيلسوف الفرنسي ألبير كامو: لعل نيته في رحلته هي وضع أقنعته جانبًا. ولكن لم تكن رحلته الوداع لشوارع طنجة مسقط رأسه والتي قضى سنوات من عمره تحت قوس قزح، لأنه خرج من مدن المغرب بنية الذهاب إلى الحج لأداء واجب مقدس. إلا أن ابن بطوطة لم يكن يعلم أن هذه الرحلة التي خرج إليها ستمر من القسطنطينية (إسطنبول) وتمتد حتى بكين، وستقدم له حياة من مأوى الطفولة في عالم بعيد للغاية.

تموج اللون الأبيض

لون سيارات الأجرة (التاكسي) في هذه المدينة أبيض مثل لون المدينة، ومظهره بلا مكياج أو زخرفة ويبعث على الحنين إلى الماضي مثل المدينة المنورة. وأول شارع نخطو فيه كان مُزينا بباعة الموز والبرتقال والفراولة الذين اصطفوا على قارعة الطريق ليتحول إلى سوق صغير.

ونجوب في مكان تسوق يتردد عليه العشرات من المغاربة الذين يرتدون جلابيبهم. أما المقهى الموجودة في الأمام قليلا فيجلس عليها رجال من ذوي الأعمار المتوسطة، وقد جلسوا تحت شمس الظهيرة يُروّحون عن أنفسهم باحتساء الشاي الأخضر بالنعناع.

نواصل تجوالنا في شوارع المدينة الملتفة باللون الأبيض الصافي ونشاهد اللوحات الزيتية المعلقة على الجدران. فكل لوحة من هذه اللوحات تجسد بداخلها طنجة مختلفة؛ بأزهار الأرجوان والنوافذ الزرقاء والأبواب المزخرفة.

والآن نخرج إلى مدخل القصبة بعدما نمر من الممر الذي يربط ميدانين، أو بتعبير آخر إلى قلعة المدينة. وهذا البناء الضخم الموجود في المدينة القديمة المطلي باللون الأبيض هو اليوم متحف مكشوف هادئ بالتأثيرات الأندلسيّة. حيث تحكي جدرانه مغامرة وصول مشعلة التاريخ التي تم أخذها من الفينيقيين إلى المغرب اليوم. وفي كل حجرة من حجراته نشهد تاريخيًا مختلفًا للمدينة؛ اليوناني والروماني والعربي والبرتغالي وحتى البريطاني.

ملتقى الثقافات

والآن نواصل سيرنا عن طريق الخروج من فتحة موجودة بين بقايا السور بالقرب من القصبة. ونرى أمامنا منظرًا واسعا تهب في وجهنا نسمات عليلة؛ إنه مضيق جبل طارق الذي يربط البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الأطلسي الكبير.

والشطر الآخر من المضيق يرسم التلال الأندلسية. إذ نرى في المقابل قارة أخرى؛ ذلك أن هذه المنطقة تعد في الوقت ذاته مدينة تلتقي فيها أوروبا بأفريقيا الوطن الأم.

ووصل الإسلام إلى المغرب التي تبعد آلاف الكيلومترات عن شبه الجزيرة العربية في وقت قصير جدًا. وقال القائد عقبة بن نافع الذي فتح هذه البلاد لدى وصوله إلى سواحل المحيط الأطلسي في كلمة سجلها التاريخ: “يا رب لولا منعني هذا البحر لمضيت في طريقي لإيصال دينك إلى ما وراءه من بلاد مجاهداً في سبيلك.

وبعد مرور بضع سنوات، كان هناك فاتح آخر (طارق ابن زياد) سجّل اسمه في التاريخ الإسلامي، وكان يحلم بالطرف الآخر من المضيق في طنجة في المكان الذي يلتقي فيه المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، كان يحلم بفتح الديار الأوروبية.

وعندما حان الوقت، أمر هذا الفاتح بانطلاق عشرات السفن الموجودة تحت إمرته وتوجه من طنجة صوب الطرف المقابل واتخذ خطوته نحو التلال الأولى في أوروبا. وفي تلك اللحظة قال لجنوده: “أيها الناس؛ أين المفرُّ؟! والبحر من ورائنا والعدوُّ من أمامنا، فليس لنا والله! إلاَّ الصبر والثبات“.

وبهذا استطاع طارق بن زياد أن يتخذ الخطوة الأولى نحو الحضارة بعدما أحرق السفن مسجلا اسمه بأحرف من ذهب في التاريخ. وعرفت هذه المدينة عبر التاريخ بأنها البوابة المؤدية للأندلس وبلدة جمعت أوربا بالإسلام.

مدينة الشوارع المسدودة

أشعر بسعادة غامرة في نهاية أحد شوارع طنجة المسدودة؛ وكذلك أجد فيها رحال المدينة بن بطوطة. والرحالة الآن في راحته الأبديّة في قبر مجاور لشارع ذو درجات تحت الملابس الملونة المعلقة على الحبال. إنه عاد إلى المدينة التي ولد فيها في نهاية رحلته التي بدأها عندما كان في سن العشرين وامتدت حتى الصين، ليودع هذه الحياة الفانية تاركًا وراءه كتاب رحلة ابن بطوطة لكل من سيأتي بعده من الشغوفين بالرحلات.

ولننهي الحديث عن مدينة ابن بطوطة بتلك الكلمات التي قالها بول بولز وهو أديب أمريكي عاش في طنجة “أحببتُ كثيرًا مدينة طنجة منذ أول يوم رأيته فيها حتى الآن؛ لقد أحببت طيلة هذه السنين هذه المدينة البيضاء التي تطل من مضيق جبل طارق على جبال الأندلس”.

 

CEVAP VER