هيومن رايتس ووتش تدعو أردوغان إلى إنهاء حملة الانتقام ضد المعارضين

27

نيويورك (تركيا اليوم) – طالبت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش (HRW) الرئيس التركي رجب طيب أردوغان و الحكومة الجديدة التي سيتم تشكيلها بتجنب سياسات الانتقام تجاه المعارضين.

وقالت إيماسنكلير ويب الخبيرة في الشؤون التركية بالمنظمة في مقال لها : “إن أهم خطوة ينبغي اتخاذها من أجل أن تقوم الحكومة التي سيتم تشكيلها بإرساء الاستقرار في البلاد هي إنهاء حملة الانتقام التي يشنها أردوغان وحزبه، العدالة والتنمية، منذ ثلاث سنوات ضد معارضيه ووسائل الإعلام”.

وعن الحملة التعسفية التي شنتها الحكومة التركية ضد مجموعة “كوزا- إيبك” الإعلامية قبل الانتخابات في تركيا قالت سنكلير ويب: “إن مداهمة رجال الأمن لمبنى المجموعة الإعلامية هو دليل واضح للجميع على محاولة تحويل الصحف والقنوات التليفزيونية الموجودة في مجموعة إيبك إلى وسائل إعلام موالية للحكومة”.

ولفتت سنكلير ويب إلى أن المداهمات التي شنتها قوات الأمن على مجموعة إيبك الإعلامية تحولت إلى سياسات حكومية. وأوضحت أنه تم فتح دعاوي قضائية ضد الكثير من الصحفيين والكتاب العاملين بهذه المؤسسة الإعلامية، لرغبة الحكومة في إسكات معارضيها عن طريق الضغط والقمع.

وقالت إنه تم الحد من حق الشعب في مطالعة الأخبار عبر منع مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي أيضا.

“اتهام حركة الخدمة بالإرهاب في غياب أدلة ملموسة”

وقالت الخبيرة بمنظمة هيومن رايتس ووتش إن حملة المداهمة التي شنها أردوغان ضد شركات “إيبك” القابضة تمت بدعوى أن المجموعة مؤيدة للمفكر الإسلامي التركي فتح الله كولن الذي يتهمه أردوغان بمحاولة الانقلاب عليه والإطاحة به.

وأضافت أن حكومة حزب العدالة والتنمية تتهم حركة الخدمة بالإرهاب، لكنها لم تقدم دليلا واحدًا على ذلك، فضلا عن أن محبي هذه الحركة لم يتورطوا في أية أعمال عنف على الإطلاق.

 

 

 

 

 

 

 

 

CEVAP VER