22 مليار درهم قيمة سوق تكنولوجيا المعلومات في الإمارات بحلول 2019

24

توقعت غرفة تجارة وصناعة دبي، أن تبلغ قيمة سوق تكنولوجيا المعلومات في الإمارات 22 مليار درهم بحلول عام 2019، كما توقعت زيادة إنفاق الفرد في هذا القطاع على 2000 درهم في عام 2018، مشيرة في الوقت نفسه إلى نمو متوقع للسوق بمعدل يبلغ 3.5% خلال العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي.

وقدرت «الغرفة» القيمة الحالية للسوق في الدولة بنحو 17 مليار درهم مقابل 12 مليار درهم في 2010، لافتة إلى أن خدمات تكنولوجيا المعلومات سجلت إيرادات بلغت 5.3 مليارات درهم في العام الماضي بزيادة 12% مقارنة بالعام السابق.

نمو إيجابي

وتفصيلاً، توقع تحليل حديث لغرفة تجارة وصناعة دبي، أن تبلغ قيمة سوق تكنولوجيا المعلومات في الإمارات 22 مليار درهم بحلول عام 2019، مشيراً إلى زيادة إنفاق الفرد في هذا القطاع على 2000 درهم في عام 2018.

كما توقع التحليل المبني على دراسات «بزنيس مونيتر إنترناشيونال»، نمو سوق تكنولوجيا المعلومات بمعدل يبلغ 3.5% خلال عام 2015، مقارنة بعام 2014، مقدراً القيمة الحالية للسوق في الإمارات بنحو 17 مليار درهم مقابل 12 مليار درهم في 2010.

وأشار التحليل إلى استمرار مبيعات البرامج وخدمات تكنولوجيا المعلومات في تحقيق نمو إيجابي ومرن، في حين توقع أن تنمو مبيعات الأجهزة بصورة هامشية حتى عام 2019 على الأقل.

أما بالنسبة لكل شرائح السوق، فأفاد التحليل بأن العام الجاري سيكون أقل الأعوام نمواً، إذ ستنخفض مبيعات الأجهزة قليلاً من 8.43 مليارات درهم في العام الماضي إلى 8.37 مليارات درهم خلال 2015، في حين من المتوقع أن تنمو إيرادات الأجهزة بنسبة 1% في السنة لتبلغ نحو 8.7 مليارات درهم في عام 2019.

وبين أن مبيعات البرامج ستبلغ 4.7 مليارات درهم في 2019 بنمو 9% في المتوسط كل عام منذ عام 2015، بينما يزيد الإنفاق على خدمات تكنولوجيا المعلومات بنسبة 10% خلال الفترة نفسها ليبلغ 8.4 مليارات درهم في 2019.

وتوقع التحليل أيضاً أن يحظى نمو السوق بدعم القطاع الحكومي من خلال العديد من مشروعات تكنولوجيا المعلومات التي يشارك فيها القطاع بصورة مباشرة، مثل (خدمات الحكومة الإلكترونية، وأجهزة تكنولوجيا المعلومات للتعليم، ومبادرة المدينة الذكية) أو غير مباشرة عن طريق الشركات المدعومة من قبل الحكومة.

وأوضح أن من القطاعات الاقتصادية التي يتوقع أن تستفيد كثيراً من المشروعات المتعددة، الرعاية الصحية والتعليم والنقل والبناء ومنشآت المياه والطاقة، لافتاً إلى أنه يتوقع من الحوسبة السحابية ونقل البيانات تحقيق النمو وأن تكون محركاً لمجال تكنولوجيا المعلومات في المستقبل القريب.

تطورات مشجعة

ووفقاً للتحليل، فإن التطورات الاقتصادية المشجعة في الإمارات خلال السنوات الأخيرة، أثرت إيجاباً في سوق تكنولوجيا المعلومات، مبيناً أن متوسط النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال الفترة 2010 – 2014 بلغ نحو 4.5%، في حين بلغ نصيب الفرد السنوي من الدخل نحو 110.1 آلاف درهم (30 ألف دولار) في العام الماضي.

وأضاف أن ارتفاع مستويات المعيشة، فضلاً عن زيادة الميل نحو الاستهلاك وزيادة ثقة المستهلك والأعمال، أسهم في نمو وربحية سوق تكنولوجيا المعلومات، مشيراً إلى أن هذه السوق في الإمارات شهدت نموا نشطا في الأعوام الأخيرة، إذ بلغ معدل نموها السنوي 7% في 2014، ويعتبر نموها قوياً، إذ بلغ المتوسط العام 9.6% منذ 2010.

وجاء في التحليل أن الشركات لاتزال تستخدم بصورة رئيسة التطبيقات الأساسية لتكنولوجيا المعلومات، لكن هذا الوضع بدأ في التغير، خصوصاً قيام الحكومة والمؤسسات ذات الصلة باستثمارات عديدة في تكنولوجيا الإنترنت والابتكار، لافتاً إلى أن ذلك يتمثل تحديداً في تطبيق برامج مثل مبادرة المدينة الذكية في دبي الذي يتوقع أن يؤدي إلى زيادة الطلب على الحلول المتقدمة في مجال تكنولوجيا المعلومات ويعزز من مبيعات القطاع.

وأوضح أن نشاط تكنولوجيا المعلومات في الإمارات يشمل مبيعات الأجهزة والبرامج والخدمات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات، منبهاً إلى أن الإمارات شكلت مركزاً مهماً لأعمال شركات تكنولوجيا المعلومات، إذ إنها عادة ما تكون أول من يطرح المنتجات والخدمات الجديدة في المنطقة.

وذكر التحليل أن أعداداً متزايدة من الشركات الإقليمية والعالمية أوجدت موطئ قدم لها في الشرق الأوسط عبر الإمارات، مشيراً إلى أن سوق تكنولوجيا المعلومات تشكل نحو 1% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات مع تنامي هذه الحصة.

زيادة طفيفة

وحسب تقديرات «بزنيس مونيتر إنترناشيونال»، ارتفعت مبيعات الأجهزة في الإمارات بنسبة 3.3% في 2014، غير أنه من المتوقع أن تشهد تباطؤاً بسيطاً في 2015، لافتة إلى أن هذا الانخفاض الذي يتوقع أن يبلغ 0.7% يعد الأول الذي تشهده هذه الشريحة في الأعوام الأخيرة ويعد دليلاً على تباطؤ مؤقت بالنسبة لأجهزة الكمبيوتر في السوق، في حين يتوقع حدوث زيادة طفيفة في مبيعات الأجهزة الدفترية.

وبلغت مبيعات البرامج 3.1 مليارات درهم في 2014 مقارنة بـ2.9 مليار درهم في 2013، وظلت نسبة نمو هذه الشريحة أعلى من 9% في الأعوام الأخيرة، وارتفعت بصورة أسرع من مبيعات الأجهزة.

وسجلت خدمات تكنولوجيا المعلومات إيرادات بلغت 5.3 مليارات درهم في 2014 بزيادة 0.6 مليار درهم في سنة واحدة (بمعدل يزيد على 12% مقارنة بالعام السابق). ويتوقع أن تصبح الخدمات الموجهة مجالاً محركاً للنمو، وذلك مع زيادة النمو في مجال الحوسبة السحابية والتحليل الآني.

وبرزت الحوسبة السحابية بصورة واضحة في الأعوام الأخيرة، إذ ارتفعت مبيعاتها من 100 مليون درهم في 2011 إلى أكثر من 500 مليون درهم في 2014.

وأفاد تحليل «غرفة دبي» بأن معدل إنفاق الفرد في الإمارات على المنتجات والخدمات ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات بلغ 1785 درهماً في 2014 (مقارنة بـ1400 درهم في 2010). وكانت معدلات نمو نصيب الفرد أيضاً متشابهة، لكنها أقل من إجمالي الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات.

وذكر أنه إضافة إلى ذلك، تحتل الإمارات مرتبة أعلى من بقية دول الشرق الأوسط في مؤشر جاهزية الترابط عبر الشبكات والصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، إذ جاءت في المرتبة الـ23 من بين 143 دولة في عام 2015. كما حلت في المرتبة الثانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في إجمالي مبيعات الاتصالات (9.4 مليارات دولار في 2014) وذلك بعد السعودية التي بلغت مبيعاتها 21 مليار دولار.

 

CEVAP VER